الجمعة , 15 ديسمبر 2017
الرئيسية » تحقيقات » أخر الأسبوع “28 “

أخر الأسبوع “28 “

السعودية :-

نيافة الأنبا مكسيموس ، هناك تقرير صادر عن جريدة النيوزويك الأمريكية يتحدث عن متغيرات قادمة في المملكة السعودية ، تتمثل في تعيين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في منصب ” رئيس للدولة ” وأن يشغل الملك سلمان منصب خادم الحرمين فقط وهذا يعني أن هناك تحولا هاما في إدارة المملكة قادم خلال الفترة القادمة .

 

الأنبا مكسيموس :- الدلائل تبرهن علي أن هناك حقائق راسخة وليست شائعات ، وأن الحل لمشكلة الارهاب وتمدده بهذا الشكل وخروجه الي أوربا يجعلنا نقول أن الحل في العلمانية ، وأن البداية من السعودية أمرا هاما لأنها مركز الثقل في العالم الاسلامي ، والخطوة التالية ستكون في تحول هذه المنطقة الي العلمانية وفصل الدين عن الدولة ، وقد أنهار حلم الاخوان المسلمين وفي مناطق كثيرة من المنطقة ، هذا الانهيار العسكري لتغيير هذه الايدلوجية ، والتي تأسست علي النصر العسكري وهو براهان علي أنه نصر من عند الله ، وانهم مؤيدين من الله ، الكسرة العسكرية قضت علي الفكرة الايدلوجية تماما ، وكان التفكير في نقطة البداية الجديدة وكانت السعودية ، وفصل الدين عن الدولة ، وسيحدث سلام ورخاء ، والخلاص من كم الخسائر باسم الدين طوال السنوات الماضية .والخطة وضعت في أمريكا ومتوافق عليها في السعودية ووافق عليها العرب في القمة العربية الأمريكية والتي تمت مؤخرا في الرياض .

 

الولايات المتحدة الأمريكية :-

نيافة الأنبا ، تستقبل الولايات المتحدة الأمريكية اليوم أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر ، وأعلن البيت الأبيض اليوم أيضا عن تلقي الرئيس ترامب لاتصال تليفوني من خادم الحرمين الملك سلمان ، والاعلان عن زيارة الملك السعودي لأمريكا في مطلع يناير القادم 2018 ، وترامب يبحث مع محمود عباس أبو مازن رئيس السلطة الفلسطينية ، ورئيس الورزاء الإسرائيلي بناميين نتنياهو ، مستقبل السلام في الشرق الأوسط ، وذلك علي هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أيام 17-19 سبتمبر الجاري ، ما هو تعليق سيادتكم علي هذه الأخبار .

 

الكلام كله متشابك مع بعضه ، الحراك في السعودية ، والجوهر هو تغيير النظام في قطر ، والحل هو ايجاد البديل واستقبال الممالكة لأمير قطري وهو الأمير عبدالله آل ثان ، والسعودية قررت اعطاء مقعد قطر في مجلس التعاون الخليجي  للأمير عبد الله آل ثان ، وحل الأزمة يكمن في تغيير النظام القطري ، موضوع الارهاب متشابك مع القضية الفلسطينية ، فهي تعطي دفعة قوية للحركات الردياكلية للدفاع عن فلسطين ، وتستخدم القضية بطريقة خبيثة من خلال التمويل الايراني وتخريب المنطقة عبر هذا التمويل ، إذ حل الدولتين هو الحل عبر الضغط علي إسرائيل والدول العربية ، وهذا يعد له من خلال كل هذه الاجتماعات والمباحثات ، وعام 2018 سيكون هو عام المتغيرات في الشرق الأوسط ، وسيكون القضاء علي الحركات الردياكلية والنفوذ الايراني من خلال دعمه للحركات الردياكلية .

سوف يشهد الربيع القادم متغيرات في غاية الاهمية ، ابرزها هزيمة المشروع الاسلامي في العالم كله .

 

مصر :-

نيافة الأنبا ، هناك تقرير صدر مؤخرا من منظمة هيومان رايتس واتش ، يتحدث ولأول مرة عن توجيه اتهام للرئيس المصري محمد عبد الفتاح السيسي ، بأنه يدعم الأمن وممارسته للتعذيب ، وقدمت المنظمة تقارير وصفتها الخارجية المصرية بانها ملفقة وكاذبة ، وأن هذه المنظمة دأبت من فترة طويلة علي فعل ذلك ، فما هو تعقيب سيادتكم ؟

 

الأنبا مكسيموس :-

في البداية أنا لا اوافق علي فكرة التعذيب ، ولا اوافق علي الكذب والافتراء ، ما حدث طوال العقود الماضية ، نجحت الجماعات الاسلامية في استغلال هامش الحريات في العالم وخربوا في هذه البلاد ، وابتلع الغرب طعم الدفاع عن حقوق الانسان وانهم مظلومون ، وان هذه المنظمة انكشفت أمام العالم ، وهناك استغلال سلبي للحرية لتحقيق مكاسب للجماعات الارهابية ، واري أنها خسارة في اضاعة الوقت في الرد علي هذه الافتراءات والاكاذيب ،

هذه المنظمة كبيرة ، وهي أيضا مفضوحة امام العالم بكم الاكاذيب والاضاليل التي تروج لها امام العالم

 

سوريا :-

نيافة الأنبا سوريا تستعد للاحتفال بالقضاء التام علي فلول الجماعات الارهابية والقضاء التام علي تنظيم داعش في سوريا ، كيف تري سيادتكم مستقبل سوريا بعد أنهيار الجماعات الارهابية هناك ؟

 

اقول أن هذه الجماعات الارهابية هزمت وتم القضاء علي الروح المعنوية للجماعات الارهابية ، الهزيمة المعنوية لمشروعهم تقول انه لن تقوم لهم قيامة بعد الان في كل المناطق ، فهناك انهيار نفسي ونهاية هذه الحركات المتشددة ، معركة الموصل ايضا ، يقول ذلك ، المشروع العلماني لكل المنطقة جاهز تماما .

 

العراق :-

العراق يشهد في هذه الآونة متغيرات كبيرة تتمثل في دعوة الأكراد لإجراء استفتاء عام علي إقامة دولتهم وإعلان جمهورية كردستان ، هذا في الوقت الذي ترفض الحكومة المركزية في بغداد فكرة الاستقلال الكردي عن العراق ، ما هو تعقيب سيادتكم علي ذلك ؟

 

 

في البداية نقدر قلق الحكومة المركزية في العراق ، ولكن هناك حق للأكراد في تقرير مصيرهم ، وهم علي مدي سنوات ماضية وهم مهمشين والحكومات طائفية تتعامل معهم بشكل طائفي ايضا ، والشعب الكردي سحق وظلم لسنوات طويلة ، وواجهو تنظيم داعش ، وليس هناك مشاكل لهم في المنطقة مع تركيا ، من الواضح أن الاكراد شعب عندهم عزيمة واصرار علي تحقيق حلمهم في تحقيق دولة تضم تحت لوائها من يرغب أن يكون معها ، والحكومة في بغداد سوف تخسر غير مأسوف عليها معركتهم مع الاكراد الذين يستحقون هذا المكسب .

 

 

ليبيا :-

 

نيافة الأنبا مكسيموس ، تشهد ليبيا الان حالة من الصراع علي السلطة بين طرابلس وبني غازي ، وهناك وجود لفرنسا وايطاليا في المشهد الليبي ، فهل سيؤدي ذلك إلي زيادة حده الصراع والاستقطاب أم إلي العكس من ذلك تماما ؟

الأنبا مكسيموس :-

2018 عام الرسم النهائي وبداية الدخول في عصر الاستقرار في المنطقة ، والامر سوف ينتهي الي نهاية الحروب ، ولا مجال للحديث عن تقسيم ليبيا ، ولمصر دور هام في المنطقة ، وسوف تكون ليبيا العلمانية ، والدين لله والوطن للجميع ، وايطاليا وفرنسا دول متحضرة ولا تبحث عن الصراع في ليبيا ، بل علي العكس تماما ، وجود كلا من فرنسا وايطاليا في ليبيا سيكون من اسباب استقرار النظام السياسي في ليبيا ، وعلينا أن ننتظر لنري العلمانية تسود في المنطقة العربية .

 

تعليقات

تعليقات

شاهد أيضاً

رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الجمهورية

السيد رئيس جمهورية مصر العربية تحية طيبة وبعد يلاحظ الموقعون على هذه الرسالة، بمزيد من ...