الجمعة , 15 ديسمبر 2017
الرئيسية » اخبار » باحث سياسي: انتخابات اليونسكو صفقة بين القوى الكبرى وقطر

باحث سياسي: انتخابات اليونسكو صفقة بين القوى الكبرى وقطر

قال الدكتور خيرى فرجاني، أستاذ الاقتصاد السياسي، تعليقا على نتائج الجولة الثانية لانتخابات منظمة اليونسكو، التي احتلت خلالها السفيرة مشيرة خطاب المركز الثالث بينما تصدر حمد الكواوي المرشح القطري الجولة: لقد أسهمت التربيطات القطرية الإسرائيلية فى حصول المرشح القطرى على هذا العدد من الأصوات الذى فاق كل التوقعات، وهذا ما يؤكد أنه ربما تكون هناك صفقة متعمدة قامت بها دول كبرى لصالح مرشحيها، ودول عظمى من ورائها، سعت إلى حشد الأصوات للمرشح القطرى بهدف إثناء مصر عن الاستمرار فى خوض غمار الانتخابات، خشية حصول قطر على المنصب، وبالتالى تصل إلى مرحلة ينحصر فيها التنافس بين مرشح قطر ومرشح أو مرشحة دولة كبرى تخطط منذ البداية لتنفيذ هذا السيناريو.

وأضاف فرجانى فى تصريحات خاصة لـ “البوابة نيوز”، لا تعد الجولة الأولى أو الثانية مؤشرا دقيقا للنتائج النهائية، إذ أن نتائج الجولة الأولى والثانية من انتخابات مدير عام منظمة اليونسكو ما هى إلا نتائج أولية، وإنما تكشف عن شكل الأنشطة السياسية وراء الكواليس بين أعضاء المجلس التنفيذي، وقد بات واضحا أن ثمة تربيطات سياسية تتم حاليا، داخل المنظمة ويبدو أن عملية انتخابات اليونسكو هذا العام ستكشف عن مكائد سياسية وأهداف تتجاوز بكثير مسألة المنافسة على مقعد مدير عام المنظمة، وإن اعتلاء مرشح قطرى قمة هرم المنظمة الدولية المعنية بالثقافة والعلوم والسلام والحضارة والحفاظ على التراث التاريخى ستكون وصمة عار على جبين المجتمع الدولى بأكمله، لاسيما الدول الكبرى التى طالما نادت بضرورة عدم تسييس عمل المنظمة، وضرورة احترام المبادئ الإنسانية التى تدعو لها، وهو ما يتنافى تماما مع الأحداث الجارية فى انتخابات اليونسكو.

وأكد ان حصول مرشح قطر، على هذا العدد من الأصوات وتقدمه السافر على كل المرشحين يجعل الجميع يتأكد من مدى انتهازية بعض الدول، وأن يعيد أعضاء المنظمة النظر فى جدواها وجدوى ما تضطلع به من مهام أو أنشطة، إن السيناريو المعد سلفا من جانب الدول الكبرى باستخدام المرشح القطرى، يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن “اليونسكو” تحولت إلى منظمة سياسية بالدرجة الأولى، ومن غير المجدى الحديث عن إصلاحها أو العمل على تطوير أدائها بشكل يخدم القضايا الإنسانية التى أنشئت المنظمة من أجلها والحفاظ عليها.

وأثار تقدم المرشح القطرى على سائر المرشحين، استغراب عدد كبير من الدول الأعضاء فى اليونسكو، ووفقا لما تردد من مندوبى عدد من الدول بالمنظمة، فهناك شبه يقين لديهم أن قطر نجحت فى المرحلة الأولى فى حشد الأصوات عن طريق سلاح المال، فضلا عن تربيطات وتحالفات تمت برعاية دول كبرى تحاول تنفيذ سيناريو خاص بها فى الانتخابات لتحقيق مصالحها الخاصة.

نحن نعيش فى عالم اختلت موازينه وأصبحت الأموال تتحكم فيه وتحكمه إن تفوق المرشح القطرى يدين العالم والنظم الحكمة فى العالم، فكيف يتفوق المرشح القطرى، والرئيس ترامب نفسه طالب قطر بوقف تمويلها للعمليات الإرهابية فى العالم.

تعليقات

تعليقات

شاهد أيضاً

تصاعد حرب التأشيرات بين أمريكا وتركيا .

تصاعدت حدة الصراع بين أمريكا وتركيا علي منح التأشيرات لمواطني الدولتين ، وذلك علي خلفيه ...