الجمعة , 19 يناير 2018
الرئيسية » ملـفــات » جريمة طائفية جديدة لمعاقبة المسيحيين على وطنيتهم

جريمة طائفية جديدة لمعاقبة المسيحيين على وطنيتهم

مصريون ضد التمييز الدينى
مصريون ضد التمييز الديني

عمل جديد من أعمال الخسة والجبن قام به اثنان من الإرهابيين الملثمين على درجات نارية بدون لوحات هاجما مدعوين لحفل زفاف أثناء خروجهم من كنيسة العذراء بالوراق أمس الموافق ٢٠ اكتوبر ٢٠١٣، ويأتي هذا الإعتداء الآثم لاستكمال مسلسل العنف والإجرام ضد المصريين المسيحيين مستهدفا كنائسهم ومحالهم ومنازلهم وأنفسهم والذي تفاقم مؤخراً لمعاقبتهم على مشاركتهم 
في ثورة ٣٠ يونيو ٢٠١٣ التي أطاحت بحكم الإخوان الطائفي.
إن مجموعة “مصريون ضد التمييز الديني” إذ تدين هذا العمل الخسيس الذي إستهدف مواطنين عزل لا ذنب لهم إلاإنتماءهم الديني، فإنها تدين وزارة الداخلية على تقاعسها عن أداء واجبها في حماية الكنائس في وقت لم يخف الإرهابيوننيتهم في استهدافها، فمن الغريب أن هذه الكنيسة لا يوجد عليها أى حراسات منذ فض بؤرتي رابعة العدوية ونهضة مصر في ١٤ أغسطس ٢٠١٣ وهو ما سهل عمل الجناة فى اختيار الكنيسة لإطلاق الرصاص العشوائى على المسيحيين المشاركين في حفل الزفاف.
وتطالب مجموعة “مصريون ضد التمييز الديني” الحكومة بأن تقوم فوراً بما يلي: 
·        توفير الحماية اللازمة للكنائس في كل ربوع مصر
·        الإسراع بالتحقيق للتوصل للجناة
·        استخدام كل الأدوات القانونية المتاحة لمواجهة الإرهاب والعنف والتآمر المتعمد من قِبل الجماعات التخريبية
·        تطبيق حكم محكمة القاهرة للأمور المستعجلة بتاريخ  23 سبتمبر 2013 القاضي بحل “جماعة الإخوان المسلمين” وحظر نشاطها ومصادرة ممتلكاتها، بما يترتب عليه من مُصادرة أملاكها ومقراتها والهيئات المرتبطة بها، والتعامل مع المنتمين إليها كعناصر خارجة على القانون.
وفي الختام تتقدم مجموعة “مصريون ضد التمييز الديني” بخالص العزاء لأسر الضحايا، وتعاهدهم على الاستمرار في الدفاع عن مبدأ المساواة الكاملة بين جميع المصريين، وفي المطالبة بالقصاص العادل من المجرمين

تعليقات

تعليقات

شاهد أيضاً

الاعتداء الإرهابي على كنيسة الوراق يفضح مجدداً المشروع الطائفي لجماعة الإخوان وحلفائها

الحزب الاشتراكي المصري يعرب الحزب الاشتراكي المصري عن أصدق تعازيه لأسر شهداء ومصابي العرس الشعبي ...