الجمعة , 15 ديسمبر 2017
الرئيسية » مساحة رأي » حكايات مصرية أطفال فى ظروف صعبة الجزء الثانى

حكايات مصرية أطفال فى ظروف صعبة الجزء الثانى

logo_1525078505

جيهان خضير – رئيس مؤسسة اللوتس للتنمية وحقوق الإنسان

الحكاية النهاردة حتكون مع خمس ولاد عاشوا ظروف متشابهة في القسوة وفي حاجة مشتركة بتجمعهم سوا وهي أننا محتاجين نتعامل مع الولاد دول بشكل مختلف وطريقة مختلفة عن الطريقة والاسلوب اللي خلاهم يكرهوا المجتمع ويحسوا انهم غرباء عنه .

الحكاية الاولي حتكون مع يوسف اللي جه من السويس هربان من ظروف البيت الصعبة وطلاق امه من ابوه ، يوسف حاول يعيش في السويس في الشارع ويعتمد علي نفسه ويشتغل حداد ، كان طالب في سنه اولي اعدادي لكن ابوه كان عايز فلوس يصرف بيها علي باقي اخواته طلب منه يسيب المدرسة ويشتغل علشان يساعده ، يوسف مكنش عنده مشكله في الشغل المشكلة في الطريقة الصعبة اللي كان ابوه بيعاملوه بيها ، كان بياخد منه كل الفلوس ، يوسف زهق من الطريقة دي وزهق من السويس ، وقرر يركب القطر ويجي علي مصر اللي هي القاهرة يعني ، واول ما حط رجليه حطها في ميدان التحرير والمكان المفضل تحت كوبري قصر النيل ، الحكاية دي كانت في نهاية 2010 يعني قبل الثورة بأيام قليله .

يوسف اشتغل كل حاجة علشان عايز يصرف علي نفسه ، اشتغل شيال وبياع مناديل ومساعد سمكري عربيات ، كان الكوبري بالنسبة له الشقة اللي بيحب ينام فيها ، يوسف ملوش دعوة خالص بالعيال اللي كانت بتشم كله وتشرب مخدرات كان عايش بطريقة مختلفة تماما ، كل اللي كان بيشغل باله ازاي يلاقي شغل ومكان ينام فيه بس ، كل اصحابه من الولاد البياعين السريحه اللي في منطقة وسط البلد بس ، هو طول الوقت نفسه يكمل تعليمه ، كان بيشوف الولاد وهما رايحين الصبح المدرسة مع اهاليهم وكان نفسه يكون واحد زي دول .

المشكلة اللي بتواجه الولاد هي الشرطة والطريقة اللي بتشوف بيها الولاد دول ، هي شايفاهم مش كويسين طول الوقت ، وهما حاسين انهم في خطر بسبب طريقة الداخلية دي ، هما عندهم ظروف صعبه والداخلية شايفهم متسولين وشويه عيال صايعه ، وطول الوقت في ولاد بيعملوا حاجات ضد القانون في الشارع وهما دول اللي مشوهين سمعه كل الولاد معاهم .

يوسف شاف موقعة الجمل وكانت اول مرة يشوف مظاهرة وعنف بالطريقة دي في حياته ، من الرعب فضل يجري بعيد لغاية ماراح ميدان رمسيس واستخبا بعيد عن الناس ، شاف الموت بعينه ، كل اللي نفسه فيه يعيش بشكل مختلف وطريقة كويسه تسمح له انه يتعلم ويعيش زي كل الولاد ، يوسف بيقول انه قبل الثورة كان في اجانب من اللي كانوا بيجوا المتحف المصري كانوا بيعطفوا علينا قوي واحنا كنا بنحبهم جدا ومش بنشحت منهم هما اللي كانوا بيدونا فلوس ولو معاهم اكل كانوا بيدونا ، يوسف نفسه يشوف بلده كويسه .

الحكاية التانية مع طفل اسمه عبد الرحيم ، كان عنده 9 سنين لما هرب من بيتهم في سوهاج ، ابوه ساب امه وراح اتجوز واحده تانية ، ركب القطر ونزل الي القاهرة ، بيقول انا بقالي 6 سنين عايش في الشارع ، اختار ميدان رمسيس ، بيقول انه بيحس بالفرح لما بيشوف الناس رايحه جايه والحركة الكتيره اللي في الميدان، وعنده مكان مفضل بيحب ينام فيه جنب سور الجامع اللي في الميدان ، طول النهار بيشتغل بياع مع اي حد معاه اي بضاعه ، وفي اخر اليوم بيتلف بالبطانيه اللي معاه وينام ، عبد الرحيم ملوش دعوة خالص بشغل الاجرام والصياعه ، نفسه يشتغل في مجال السياحة وبيقول ممكن اتعلم السواقه واشتغل علي عربيه من اللي بتجيب السياح ، انا نفسي اشوف مصر دي احسن بلد في الدنيا ، عبد الرحيم بيحوش من فلوس الشغل وبيبعت فلوس كل شهر لامه علشان تصرف ، ابوه سابها وهي معندهاش حد يصرف عليها ، عبد الرحيم نفسه يلاقي مكان كويس ينام فيه بعيد عن الشارع ومطاردة عساكر الدلخلية ليهم في نص الليل وهما نامين جوا الجامع وبعيد عن الشارع .

الحكاية التالته حتكون مع عبد الرحمن ، وده حكايته حكاية ، عبدالرحمن ده عنده 14 سنة وصديقه الوحيد اللي بيحبه زي هو ما قال هي البطانيه ، بيحس بالامان والدفا معاها ، اكتشفت بعد الكلام معاه انه بيعاني من متلازمة الاهانة من فترة طويلة ، هو عنده نفس المشكله ابوه طلق امه وراح يعيش مع جدته لامه هو واخواته ، كان عنده سبع سنين لما ابوه طلق امه ، وراح يشتغل مع اخوه الاكبر منه اللي كان عنده في الوقت ده 14 سنة وبشتغل ميكانيكي ، اخوه كان بيضربه ويهينه قدام الناس ، كره البلد واللي فيها وساب الفيوم وجه علي ميدان الجيزة واستقر برضه تحت الكوبري ، مشكله عبد الرحمن زي ما هو بيقول في شكله ، هو بيقول طيب انا شكلي وحش اعمل ايه ، طول الوقت المخبرين والامناء بيطاردوا فيا علشان شكلي وحش طيب اعمل ايه في شكلي ، طول الوقت عمال اهرب من مكان لمكان نفسي استقر واشتغل في حته وعايز الناس تنسي شكلي وتتعامل معايا بشكل محترم ، وعايز بتوع الداخلية يحسوا انهم في ظروف صعبه بس ومش صيع ولا مجرمين .

الحكاية الرابعة حتكون مع اسلام ، هو عنده دلوقتي 17 سنة بقاله خمس سنين في الشارع ، ساب بلدهم في قنا وهرب وجه علي القاهرة ، واستقر في ميدان التحرير جنب جامع عمر مكرم ، بيحس انه هو صاحب المكان ده ، وكان عنده صديق واحد في الميدان بيبيع بطاطا اسمه عمر صلاح اللي اتقتل من كام شهر ، اسلام هرب من قسوة ابوه ، وبيقول انه اشتغل حاجات كتيره علشان يعرف يعيش ، اشتغل مبيض محاره ، وسواق علي توك توك ، وبيقول دلوقتي بس بقيت احس بتعب ابويا واعرف ليه هو كان آسي معايا طول القوت ، بيقول ابويا كان بياع سريح علي باب الله كان بيجيب كرتوتنين فاكهة علشان يطلع له حسنه نعرف نعيش بيها ، دلوقتي لما كبرت واشتغلت وعرفت التعب ، حسيت بحاجة ابويا للفلوس ، علي فكرة انا ببعت لاهلي كل شهر اللي اقدر عليه ، نفسي الاقي شغل ثابت ومكان انام فيه بدل الشارع اللي بقا صعب قوي تنام فيه الايام دي ، مفيش يوم بيعدي من غير قلق .

اما الحكاية الخامسة حتكون مع يسري ، ودي حكاية بتقول حاجات كتيره قوي لينا ، هو عنده 15 سنه بقاله 3 سنين في الشارع ، جه من بني سويف علي باب الشعريه ، هو بيقول انا ارتحت قوي في المكان ده ، اشتغل مع تجار الجزم يبيع في الشارع معاهم ، ولكن هو كره انه ينام في الشارع مع باقي الولاد ، فضل يسأل عن مكان يعرف ينام فيه في اخر اليوم ، وعرف انه في جمعية اسمها انا المصري ، ممكن ينام فيها بعد ما يخلص شغل ، وما بيدفعش ليهم اي فلوس ، هي بتوفر ليهم كل الامان ، وبيقول لباقي الولاد ياريت كلنا نشتغل وفي اخر اليوم نروح ننام في مكان زي كده ، بس هما بيحبوا النظام ، يعني اخرك الساعه 11 ولازم تكون نايم ، بس المكان امن وكويس قوي.

تعليقات

تعليقات

27 تعليق

  1. Really enjoyed this post. Awesome.

  2. I really liked your blog post.Thanks Again. Fantastic.

  3. Really appreciate you sharing this blog.Much thanks again. Keep writing.

  4. Looking forward to reading more. Great blog article.Much thanks again. Want more.

  5. Muchos Gracias for your post.Really thank you! Really Cool.

  6. Really appreciate you sharing this blog.Thanks Again. Keep writing.

  7. Im grateful for the blog post.Thanks Again. Really Cool.

  8. Thanks for the article post.Really thank you! Want more.

  9. Really enjoyed this blog post.Thanks Again. Want more.

  10. I truly appreciate this article. Really Great.

  11. I really enjoy the article.Much thanks again.

  12. Awesome article.Really looking forward to read more.

  13. Thanks for the article post.Really thank you! Really Great.

  14. Very good blog article.Thanks Again. Cool.

  15. Very good blog article.Thanks Again. Really Great.

  16. Very informative blog article.Much thanks again. Keep writing.

  17. I appreciate you sharing this post.Much thanks again. Really Cool.

  18. Major thankies for the post.Really looking forward to read more. Will read on…

  19. Very informative article.Really looking forward to read more. Cool.

  20. Enjoyed every bit of your article post. Awesome.

  21. Great, thanks for sharing this post.Thanks Again. Want more.

  22. A round of applause for your post.Much thanks again. Want more.

  23. Thanks for the article post.Thanks Again. Much obliged.

  24. Really appreciate you sharing this blog post. Want more.